الجريدة الأولى بتطوان _ الديكتاتور إدريس خليفة يعود بكلية أصول الدين بتطوان إلى عصر الظلمات
إعلان

إعلان عن مباريات للتوظيف بتطوان

 
صوت وصورة

تحسين صورة المرأة المطلقة داخل المجتمع عنوان ندوة بمرتيل


سفير دولة بوروندي في ضيافة مجموعة مدارس هيا نبدأ بتطوان


صرخة رئيس الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد بتطوان بسبب تعسفات السلطات

 
إعلانات تهمكم.
 
 

الديكتاتور إدريس خليفة يعود بكلية أصول الدين بتطوان إلى عصر الظلمات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يوليوز 2011 الساعة 25 : 16




الديكتاتور إدريس خليفة يعود بكلية أصول الدين بتطوان إلى عصر الظلمات

 

 

لقد ابتليت كلية أصول الدين بتطوان ومنذ أزيد من 20 سنة، بسلوك عميد خارج عن كل المشروعيات والأعراف الجامعية، نعرض بعضا منها لنبين للرأي العام نماذج من الذين أفسدوا تدبير الشأن العام الوطني، وساهموا في تكريس الممارسات الدنيئة التي أثرت على تخليق الحياة العامة وعلى تطور الدولة المغربية، مما يدعو وبإلحاح شديد تغيير كل الوجوه القديمة البائسة التي نام عليها الدهر وشخر، وأوصلت البلاد إلى ما هي عليه الآن من ذل وفساد وانحطاط.

 

 ولولا المجهود الجبار لجلالة الملك وخدمته المستدامة للبلاد وقربه من المواطنين والإحساس بهمومهم ومعاناتهم خلال هذا العقد لسقطت البلاد في أوحال من التأزم والانهيار لا تبقي ولا تذر نتيجة السلوك الفاسد لهؤلاء الذين عاثوا في الأرض نهبا وفسادا وتجبرا وطغيانا دون حسيب أو رقيب، لذا سنحاول عرض نموذج إدريس خليفة وذلك من خلال التطرق إلى الخروقات الإدارية والمخالفات القانونية الخطيرة الثابتة في حقه، والمتجلية أساسا في تجميد كل الشعب واللجن العلمية والبيداغوجية وتدبير الميزانية والتعدي على اختصاصات مجلس الكلية وتهميش كل أعضائه والانفراد المطلق باتخاذ القرارات إذ حتى استعمال الزمن يتحكم فيه ويفرضه على الأساتذة وكأنه المعلم وهم التلاميذ ولابد من الامتثال دون مناقشة، وتوظيفه السيء لمفهوم ومقتضيات التعيين بالظهير الملكي حيث يعتقد أنه طالما معين بظهير ملكي فلا أحد يمكن أن يناقشه أو يعترض على تجاوزاته الخطيرة، والأصل أن الثقة الملكية التي دعت لإصدار ظهير التعيين توجب على المعين أن يكون مثالا في احترام القانون والشفافية وخدمة البلاد ضمن المشروعية والنزاهة والتدبير الحكيم المعقلن للشأن العام.

 

 إضافة إلى استغلاله بعض الأساتذة من كبار السن واستغفال البعض الآخر للتوقيع على بعض الوثائق والقرارات وغيرها من الأمور الغير الجائزة والغير المعقولة دون أن يطلعوا على مضامينها لتبرير بعض خروقاته التي يستفسر عنها من لدن الجهات الوصية، وكذا تحويله لمسار الكلية واختصاصاتها من كلية تختص في مجال العقائد والفلسفة والفكر والحضارات وتاريخ الأديان إلى كلية للحديث والفقه وكأنها كلية الشريعة أو دار الحديث الحسنية، وتلاعبه بمباريات أساتذة التعليم العالي مع تعمده خرق القوانين المنظمة لها، ولا أدل على ذلك من وقوفه ضد خريجي الكلية الذين يتقدمون لاجتياز مباريات أساتذة التعليم العالي مساعدين، حيث كلما تقدموا إلا وتدخل بأساليبه الملتوية لإقصائهم، وتجلى ذلك في دورات 13/05/2005 و03/06/2005 وكذا في دورة 25/06/2009 ودورة 24/04/2010 ودورتي 30/12/2010 و10/03/2011، فالملاحظ أنه لم يفز أي واحد من دكاترة الكلية لأنه يسعى لأن يلحق بالكلية أساتذة من مناطق بعيدة عن المدينة ليتعذر حضورهم ويستمر غيابهم عن الكلية وعن مجلسها ولجانها لينفرد بالقرار وباتخاذ كل ما يريد اتخاذه دون اعتراض أحد.

 

هذا علاوة عن تعمده خرق مسطرة تشكيل لجنة مباراة "الفكر الإسلامي" في دورة 24/04/2010 التي أنهت عملها بموضوعية وشفافية تامة دون أن تدري أن معول الهدم سيدمر عملها دون إدراكها له، الأمر الذي استنكره جل أساتذة الكلية وحتى المترشحين الذين لم يفوزوا بهذا المنصب رغم أحقيتهم في ذلك، لتعهده بتصفية الفائز الذي تم انتقاؤه في الاختبار الأول والذي كان يتعسف ضده في كل المباريات السابقة لأنه استنكر الخروقات التي شابت مباراة 09/01/2000، زيادة على الشطط الذي يمارسه في استعمال السلطة والتعسف في حق باحث سجل تحت إشرافه أطروحة الدكتوراه ونظرا لاختلافات بسيطة في الرأي معه ولحسابات ضيقة وخسيسة سحب إشرافه منه بدون اتباع أي مسطرة قانونية في هذا الموضوع، بل المراسلة التي أخبر فيها الطالب الباحث مختومة بخاتم المجلس العلمي المحلي بتطوان وليس بخاتم الكلية، وهذا أمر يثير الازدراء والاستغراب، دون نسيان حسمه لنتيجة إحدى المباريات لأحد المحسوبين عليه وذلك بالتدليس والانتهاك الصارخ للقانون، حيث قدمت ضده ثلاث شكايات لجهات رسمية ووصية وتم نشر خبر الانتهاك الحاصل على صفحات عدة جرائد مما أدى إلى إلغائها...

 

أبمثل هؤلاء الفاسدين المفسدين يتحقق التطور المنشود والإصلاحات الكبرى للمغرب؟ فالجواب الصحيح والصريح أنه من عاشر المستحيلات ومن اللاممكنات أن تخطو البلاد ولو خطوة واحدة في مسار التنمية الحقيقية طالما تسند المسؤولية وأمور تسيير الشأن العام لرؤوس النهب والفساد عوض إسنادها للأطر الصاعدة التي تمتلك قوة الإرادة والأمانة والحفظ والعلم ومحبة الخير للوطن ولجميع المواطنين والمواطنات.

 

فشعار المرحلة: ليسقط إدريس خليفة وأمثاله من المستبدين والفاسدين من مؤسسات الدولة الذين خنقوها لعشرات السنين ومن تسيير المشهد العام الوطني، وليرحل كل الذين أجبروا المغاربة لأن يعيشوا حالة اليأس والاختناق والاحتقان والمطالبة بفتح ترشيحات جديدة لعمادة الكليات التابعة لجامعة القرويين وعلى رأسها كلية أصول الدين بتطوان.

 

ولنا عودة مع هذا الشخص الذي هو عضو في المجلس العلمي الأعلى وأمثاله لتقديم النماذج السيئة المنتمية للمجالس العلمية المحلية والتي يعين فيها ــ مع كامل الآسى و الأسف ــ إلا مثل هؤلاء المشلولين والمفسدين للشأن الديني بدل تعيين الصالحين والمنادين بالحق.

                                                                  محمد مرابط







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا حول و لا قوة الا بالله

طالبة

يا سيد مرابط, قبل أن تدنس شرف أحد الأساتذة الأشراف الذين يدلون بالغالي و النفيس من أجل هذه الكلية, هل لديك أي دليل مادي على ما تقول؟ أو أعميت عينيك بشيء ما؟؟؟؟؟
حسبي الله و نعم الوكيل...
قال الله تعالى:  (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) صدق الله العظيم

في 03 نونبر 2011 الساعة 06 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



طاح بنعلي كثرو الشفاري

موقع "تطوان نيوز" يحجب عمود "أش واقع" دون مبرر مقنع

ملكيون حتى النخـــــــــــاع .

انتفاضة تونس الشعبية من خلال رواية

شلاظة عربية واحدة

خطاب الدم والجنون

انتخاب طارق مزيان مطالسي كاتبا جهويا للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بجهة تازة الحسيمة

احتجاجات طلبة كلية الآداب ضد منسق المسلك على غطرسته وتحرشاته

الدورة العادية لجماعة اسطيحة تكشف عدة اختلالات بالمجلس

المثقف والشعب: من ذا الذي يريد الحياة؟

الديكتاتور إدريس خليفة يعود بكلية أصول الدين بتطوان إلى عصر الظلمات

بيان من عميد كلية أصول الدين بتطوان ضد مانشر بموقع بريس تطوان

تعقيب على افتراءات وأكاذيب إدريس خليفة.. فيما أسماه بيان حقيقة





 
إعلانات تهمكمF
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 410
زوار اليوم 9251
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

التنصير ببلدنا مسؤولية من؟

 
البحث بالموقع
 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]