الجريدة الأولى بتطوان _ تجربة مستشارة جماعية بمرتيل
إعلان

إعلان عن مباريات للتوظيف بتطوان

 
صوت وصورة

تحسين صورة المرأة المطلقة داخل المجتمع عنوان ندوة بمرتيل


سفير دولة بوروندي في ضيافة مجموعة مدارس هيا نبدأ بتطوان


صرخة رئيس الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد بتطوان بسبب تعسفات السلطات

 
إعلانات تهمكم.
 
 

تجربة مستشارة جماعية بمرتيل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يونيو 2011 الساعة 44 : 18


 

 


في تجربة مستشارة جماعية بمرتيل: المهمة ليست بالسهلة و لكن كذلك ليست مستحيلة ...


بعد مرور سنتين على دخولي غمار العمل السياسي كمستشارة جماعية بجماعة مرتيل الحضارية, قررت أن أضع بين أيديكم بعض الخلاصات المستوحاة من تجربتي المتواضعة التي بدأت مباشرة بعد الانتخابات الجماعية ل 12 يونيو 2009, المحطة التي أفرزت مشاركة شبابية و نسائية مهمة مما ساهمت في تغيير وجه الجماعات المحلية, ليس من حيث الشكل فقط و لكن من حيث الإضافة النوعية التي استطعت الفئات الشابة و النسائية تحقيقها لصالح تدبير الشأن المحلي ...


 

 


في الحقيقة, رغم قلة الخبرة و ضعف تجربتي في مجال السياسي إلا أنني منذ البداية حرصت على تطوير إمكانياتي و اكتساب الخبرات في تدبير الشأن المحلي, لاقتناعي بأهمية الشباب عامة و المرأة خاصة بدخول عالم السياسة و ضرورة المشاركة و الحضور الفعلي في مراكز أخذ القرار و تدبير الشأن المحلي, فالمهمة ليست بالسهلة و لكن كذلك ليست مستحيلة ...


قرار ركوبي قطار التحدي و الدخول تجربة العمل السياسي وقبول الانخراط في التجربة الجماعية كان بسبب اقتناعي بأهمية المشاركة النسائية في تدبير الشأن المحلي. و رغم فقدان عدد كبير من الشباب الثقة في العمل الحزبي و سياسي, إلا أنني انخرطت ضمن صفوف أحد الأحزاب العتيدة بالمغرب الذي يعتبر مثالا للصمود و المقاومة و النضال النبيل, و انطلقت معه أولى خطواتي التي كانت محفوفة أحيانا ببعض العراقيل و الإكراهات, لكن بالعزيمة و الإرادة استطعت التغلب عليها. دون أن أنسى أنه طوال المشوار كان هناك أناس أحترمهم ساندوني وشجعوني, أيضا الأسرة و الساكنة المحلية التي جعلني أحظى بمقعد داخل المجلس الجماعي وأشكرهم بهذه المناسبة. هنا أتحفظ كثيرا عن استعمال الكثيرين لصيغة أو مفهوم الفوز بمقعد جماعي، فالأمر لا يرتبط بالتهافت من أجل شغل مقعد و حمل صفة مستشار جماعي, وإنما المسألة تكليف ومسؤولية أكثر منها تشريف. بالنسبة إلي لقد كانت تجربتي الأولى في هذا المجال ناجحة و مميزة ولا شك أنها كذلك في حياة أي كائن سياسي, إذ من خلالها استطعت النفوذ إلى عمق المجتمع بتناقضاته و تفاصيله و تشكلت عندي رؤية واضحة و شاملة عن متطلبات و حاجيات مدينة مرتيل. كما كانت بالنسبة لي فرصة سانحة للاحتكاك بدهاليز تسيير الشأن المحلي و الوقوف على حقائق كانت غامضة و مبهمة, و التي قررت في وقت من الأوقات مشاركتها مع باقي المهتمين بتسيير الشأن المحلي بمدينة مرتيل, لتفادي تداول المعلومات المغلوطة و تسريب الأرقام الخاطئة عن حجم الميزانيات و الفائض و المشاريع التنموية و غيرها. خصوصا و أن هناك جهات كانت تحاول دائما الترويج للمعطيات التي تتماشى مع خطاباتها السياسية دون غيرها, و ذلك من أجل تجميل صورتها أمام الرأي العام, مع العلم أن الحصول على المعلومة الصحيحة أصبح حق مشروع للجميع ...


و بخصوص الحيثيات التي أحاطت بعملية تشكيل مكتب المجلس الجماعي, فهي تجربة لا أحبذ الحديث عنها, فتفاصيلها يعلمها القاصي و الداني. فرغم إعتماد مبدأ التمييز الإيجابي (الكوطا) الذي أفرز تمثيلية نسائية بمختلف الجماعات المحلية, إلا أن النساء تعرضن لمختلف أنواع الإقصاء و التهميش خصوصا خلال فترة بناء التحالفات و توزيع المهام.  فمن وجهة نظري, تدبير الشأن المحلي مسألة مهمة ومعقدة، لذلك يجب وضع شروط ومواصفات جديدة ينبغي توفرها في الراغبة أو الراغب في الترشح لولوج المجلس الجماعي ومنها الكفاءة والاستقامة والنزاهة, و أن تكون اختيارات الأحزاب السياسية مناسبة ومنسجمة مع رهانات المجتمع لضمان تسيير شفاف و فعال, و جعل الجماعة المحلية وحدة مجالية تساهم في القضاء على التمييز والفوارق بين النساء و الرجال، وتسهر على التنمية المستدامة، المعتمدة على القرب، والمتمركزة حول الجنسين، وذلك بهدف جعل الرهانات المرتبطة بتفعيل ما جاء في الميثاق الجماعي رهانات مجتمعية. كما  لا أوافق على التصنيفات الجاهزة كالأغلبية والمعارضة, لأنها تزكي الانقسام المجاني في الأراء حول أمور ينبغي التوافق على الصالح منها واستبعاد ما هو غير مناسب بغض النظر عن الموقع, لأن مصلحة الساكنة هي المرجع الذي ينبغي أن تنبثق منه جل قرارات واختيارات المجلس الجماعي. بالنسبة إلي كان موقفي ثابت منذ البداية لأني مؤمنة بأن المبادئ و المواقف لا تباع و لا تشترى, و خيار المعارضة كان عن اقتناع بحكم أنها أول تجربة لي بالمجلس الجماعي ...


فمنذ دخولي هذه التجربة الهامة, قررت أن استغل فرصة تواجدي ضمن تشكيلة المجلس الجماعي رغم إنتمائي لصف المعارضة, للإطلاع على التسيير الجماعي، وإيجاد موقع داخل المجلس كامرأة, لأنني مؤمنة بضرورة ولوج النساء للمؤسسات السياسية لكي يكون لهن تأثير في القرارات المتخذة, و قد اعتبرت مهمتي هاته تكليفا وفرصة مواتية لمزيد من التكوين والتواصل. فعلى الشباب الراغب في الإلتحاق بالعمل الحزبي و السياسي, أقول له أنه مجال لا يتطلب خبرة سنين بقدر ما يحتاج إلى الكفاءة والاستقامة والعزيمة, فعلى الشباب أن ينخرط في العمل الحزبي و السياسي و أن يفرض تواجده و يعمل على تجديد الدماء الفاسدة داخل الهياكل الحزبية و السياسية الحالية. على الشباب أن يكون عنصرا فعالا, إذ لا يمكن تغيب الشباب عن المؤسسات المنتخبة و هو حاضر بقوة في المجتمع. كما أؤكد على ضرورة تشجيع الشباب من أجل الترشيح و التصويت و ممارسة الأداء السياسي بكل أمانة. لأنه بالفئات الشابة نساء و رجال نستطيع بناء مغرب الشباب, و بالمشاركة الفعلية نستطيع سير على درب النضال و التغيير الحقيقي و تحقيق قفزة كبرى في تاريخ المغرب ...

 

قمر شقور

مستشارة جماعية بجماعة مرتيل الحضرية

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مرشحة ...*

غيور

مقال خال من كل ما يتعلق بالعمل الجماعي .

في 10 يونيو 2011 الساعة 08 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- UNA CRITICA QUE SABE A CELOS

ALMUYAHED EL HEFTI

CRITICAS SOBRE LA CELOSA CRITICA 1

INTENTEMOS SER LIBRES PARA OPINAR,Y,
TAMBIÉN SEAMOS RESPE S PARA ESCUCHAR LAS IDEAS DE LOS DEMAS,SIN ENFADARNOS,SIN SENTIRNOS MANIPULADOS
Y SOBRE TODO,DESECHEMOS ESA IDEA NEGATIVA QUE,AVECES,NOS ACECHA A NUESTRA MENTE,DE QUE,NUESTRO AMIGO,
VECINO O COMPATRIOTA DE OTRO PARTIDO VA A DEJAR DE SERLO,P ORQUE ESTEMOS OPIN ANDO DE DESTINTA MANERA QUE ÉL.

SEAMOS LIBRES,PARA OPINAR LIBREMENTE
Y P OR ÉL ESTAMOS LUCH ANDO.

ATENTAMENTE : ALMUYAHED EL HEFTI
MARTIL VALENCIA

في 12 يونيو 2011 الساعة 11 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- A P OR EL CAMBIO DE LA CIUDAD

ALMUYAHED EL HEFTI

YO CREO QUE EN LA CIUDAD DE MARTIL,
HAY BASTANTES JÓVENES QUE S  CAPACES DE ESCRIBIR ALGÚN ARTÍCULO QUE OTRO SOBRE LO QUE ESTÁ PAS ANDO EN LA CIUDAD.

UNA VEZ TENEMOS ESTA INTERESANTE PÁGINA P ORQUE NO PODEMOS ENTRE TODOS
DEMOSTRAR A LOS RESPETADOS Y UMILDES
CIUDADANOS MARTILEÑOS QUE SOMOS CAPACES DE HACER ALGO P OR NUESTRA CIUDAD.
DEBEMOS SER LIBRES,SIN SENTIRNOS MANIPULADOS,PARA EXP ER NUESTRAS IDEAS Y PENSAMIENTOS,P ORQUE TODOS SOMOS DIFERENTES Y P ORQUE CADA UNO DE
NOSOTROS VE LAS COSAS DE DESTINTA MANERA,PERO,NO OLVIDEMOS NUNCA QUE TODAS LAS OPIÑ ES Y IDEAS S  MUY  ANTES,Y SOBRE TODO RESPE S,SIENDO TODOS ÚTILES PARA ENRIQUECERNOS EN IDEAS DEBEMOS DE COMPARTIR Y ESCUCHAR LAS IDEAS DIFERENTES DE LOS DEMAS,DEBATIENDO Y EXP IENDO ENTRE TODOS,DIFERENTES MATICES Y ASPECTOS DE CADA OPIÑ .

ATENTAMENTE: ALMUYAHED EL HEFTI
RIO MARTIN MARTIL NUEVO VALENCIA

في 13 يونيو 2011 الساعة 23 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- LEVANTE NI PAN NI PARTE

LEVANTE NI PAN NI PARTE ALMUYAHED HEFTI

EN EL SECT OR PESQUERO ARTESANAL DE LA
CIUDAD COSTERA DE RIO MARTIN NUEVO MARTIL.
PODEMOS IDENTIFICAR UNA SERIE DE PROBLEMAS GLOBALES QUE ESTAN SUFRIENDO EN LOS ÚLTIMOS AÑOS TODOS LOS PESCAD ORES ARTESANALES DE ESTA MARAVILLOSA CIUDAD MEDITERRANEA DE
MARTIL.NADIE ES CAPAZ DE SOLUCI AR
ESTE GRAVE PROBLEMA.

NADIE QUIERE ENTENDER QUE QUE LA PESCA ARTESANAL ES UNA OCUPACIÓN BÁSICA DE LAS CIUDADES COSTERAS,Y ADEMAS ES UNA FUENTE DE EMPLEO Y
SUBSISTENCIA PARA CIENTOS DE FAMILIAS
POBRES DE LA CIUDAD DE MARTIL.PERO CADA VEZ,ESTAMOS VIENDO QUE ESTA Z A ESTÁ AMENAZADA P OR DEFERENTES FACT ORES DESENCADENADOS.

TODOS ESTAMOS VIENDO LA PÉRDIDA DE EMPLEO MEDIO DE LOS PESCAD ORES MARTILEÑOS,Y LA DISMINICIÓN DE LA CALIDAD DE LA VIDA DE MUCHISIMAS FAMILIASDE LOS PESCAD ORES ARTESANALES DE ESTA CIUDAD.

?P ORQUE NO NOS DAMOS CUENTA DE QUE LOS PESCAD ORES ARTESANALES S  UNA REALIDAD SOCIAL Y HUMANA EN LAS COSTAS DE TODOS LOS MARES DEL MUNDO,C  UNA GRÁN  ANCIA EN LAS
REGI ES POBRES DE TODO EL PLANETA.

LA GRÁN MAY ORIA DE LOS PESCAD ORES ARTESANALES DE ESTA CIUDAD COSTERA DE RIO MARTIN /NUEVO MARTIL,NO LOGRAN SATISFACER LAS NECESIDADES HUMANAS FUNDAMENTALES QUE NO ES ADECUADAMENTE SATISFECHA REVELA VARIOS TIPOS DE POBREZA.

MUCHOS PESCAD ORES DE LA CIUDAD DE MARTIL SE ENCUENTRAN DESPROTEGIDOS JUNTO A SUS HIJOS MEN ORES Y ADOLESCENTES DE LA POBREZA.

ESTOS SEÑ ORES PESCAD ORES PADRES DE FAMILIAS NUMEROSAS QUE FAENAN EN LA PLAYA DE MARTIL, PROVIENEN DE ESOS PRIMEROS NÚCLEOS HUMANOS QUE SE ASENTAR  EN LA PLAYA DE UN HUMILDE
PUEBLECILLO QUE SE LLAMABA *RIO MARTIN*HACE YÁ MUCHISIMAS DÉCADAS ,Y
ADEMAS LO VIENEN HERRED ANDO DE SUS
BIS ABUELOS.

VIENDOLE BIÉN P OR TODAS PARTES NO ES
LÓGICO AMARGARLES LA VIDA NI PROHIBIRLES EL PAN DE CADA DIA DE SUS
HIJOS.

ATENTAMENTA:ALMUYAHED EL HEFTI
RIO MARTIN/NUEVO MARTIL VALENCIA.

في 13 يونيو 2011 الساعة 32 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- maroc

critique

il faut d'abord savoir ce qu'on veut et ce que veut les autres de nous et faite tes attention des cadeaux empoisonnés que vous ofre les autres merci

في 14 يونيو 2011 الساعة 54 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- LA CRITICA 5 ES DEMASIADO C ORRUPTA

ALMUYAHED EL HEFTI

VERDADERAMENTE LA CRÍTICA NUMERO 5 ES
UNA CRÍTICA DEMASIADO C ORRUPTA.
Y AUNQUE ES ASI,YO COMO CRÍTICO Y NO
ESCRIT OR MI DEBER ES CRITICAR TODO LO
QUE VEO MAL SIN ESPERAR NINGUNA RECOMPENSA,
MARTIL ES MI CIUDAD NATAL Y TODA SU
GENTE S  MIS AMIGOS Y MI FAMILIA.Y
SI HAGO ALGUNA CRÍTICA QUE OTRA ES P OR EL BIÉN DE LOS MIOS QUE S  LOS CIUDADANOS DE TODA LA CIUDAD.

ATENTAMENTE:ALMUYAHED EL HEFTI
RIO MARTIN/NUEVO MARTIL VALENCIA

في 14 يونيو 2011 الساعة 06 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- غيور

تطواني

الى الفهماء الاعزاء المعلقين .خبر عاجل.اللغتين الاسبانية والفرنسية لم ينص عليهما الدستور الجديد .وللتدكير فقمة درجة وعي المواطن هو الاعتزاز بهويته وثقافته وانتماءه .الله الوطن الملك

في 21 يونيو 2011 الساعة 57 : 04

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- FELICITACI ES

ALMUYAHED EL HEFTI MARTIL VALENCIA

EL SI A LA NUEVA C STITUCIÓN ARRASA
EN LAS URNAS VALENCIANAS,MURCIANAS Y ALICANTINAS.
LA MAY ORIA ABSOLUTA DE LOS MARROQUIES
RESIDENTES EN ESPAÑA VOTAN C  EL SI
Y APRUEBAN MASIVAMENTE LA NUEVA
C STITUCIÓN .
TODAS LAS URNAS DEPOSITADAS EN LAS
COMUNIDADES ISLÁMICAS,ASOCIACI ES
CULTURALES Y SOCIOCULTURALES DE TODAS
ESTAS COMUNIDADES ESTABAN VIGILADAS P OR GUARDIAS JURADOS ESPAÑOLES QUE
HAN COLAB ORADO H RADAMENTE Y C  TODA FIRMEZA.

LA ASOCIACI  SOCIOCULTURAL AVERROES
IBNU RUSHD DESDE VALENCIA FELICITA A TODO EL PUEBLO MARROQUI P OR LA APROBACIÓN DE LA NUEVA C STITUCIÓN
¨UN SIGNO CLARO DE UNA MAY OR Y GRAN
PARTICIPACIÓN POLÍTICA ¨
¨LOS NUEVOS RECEPTOS DE LA C STITUCIÓN AYUDARAN A F ORTALECER LA DEMOCRACIA Y LOS DERECHOS HUMANOS
EN MARRUECOS¨.

ATENTAMENTE:ALMUYAHED EL HEFTI
RIO MARTIN /NUEVO MARTIL VALENCIA

في 04 يوليوز 2011 الساعة 10 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- في تجربة مستشارة جماعية بمرتيل

SIMO

ما رأي المستشارة المحترمة في الوادي الحار القريب من الكلية وبالضبط عند مدخل المدينة السياحية بتجزئة التنمية؟ والله إنه مرتع الناموس والقادورات وكل الأمراض وخصوصا الأطفال الأبرياء..لك الله مدينتي الغالية.

في 05 يونيو 2017 الساعة 50 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

للحفاظ على أسرارك الإلكترونية.. استبدل كلمة السر بـ12رمزاً

العادة السرية بعين مجهر

آن الاوان لكي يطبق المغرب الحكم الذاتي في إقليم الصحراء من جانب واحد

رضوان الديري : صوت الإبداع المغربي

تايوانية تقع في غرام نفسها وتتزوجها

الحب في ميزان المراهقين

جمعية الأمل بتاونات تنظم أمسية التميز بامتياز

العلاقة الجنسية قبل الزواج وسلبياتها

بداية الرهان ضد شركة أمانديس ...

تجربة مستشارة جماعية بمرتيل

بمناسبة اليوم الدولي والعربي لليتيم مؤسسة رابعة العدوية والقاضي عياض يحتفيان بأيتامهم.

استئنافية تطوان للمرة الرابعة تؤجل محاكمة الانجليزي روبرت ادوارد

قيادة جبل الحبيب .. السكان يتحدثون عن سيبة تعم من جديد قبيلتهم..

بورتريه: مسار الوزيرة جميلة المصلي ابنة وزان اجتهاد..نضال..فاستحقاق

أطفال الشوارع المغاربة على طاولة سبتة والسويد





 
إعلانات تهمكمF
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 392
زوار اليوم 13562
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

التنصير ببلدنا مسؤولية من؟

 
البحث بالموقع
 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]