الجريدة الأولى بتطوان _ مجهولون ينصبون على الفريق التطواني هاتفيا
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 589
زوار اليوم 91375
 
صوت وصورة

تطوان..انطلاق الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لسينما المدارس


الجزء الثاني لقبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


مجهولون ينصبون على الفريق التطواني هاتفيا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يونيو 2011 الساعة 02 : 21


 

 

 

 

 

 

 

 

مجهولون ينصبون على الفريق التطواني هاتفيا

 

 

 

لم تعد مقالب الهاتف صغيرة ومضحكة، بل تحولت إلى مقالب كبيرة وغريبة في بعض الأحيان. بعض الجهات تلعب « مقالب كبيرة» لا يعرف الهدف منها سوى المقربين من الموضوع. يرن الهاتف الخاص لمسؤول بجهة طنجة تطوان، يخبره المتحدث أنه من الديوان الملكي وقد اختار الاتصال به هو ليقوم بالواجب.


المتحدث قال للطرف الثاني إنه يخاطبه من أحد أقسام الديوان الملكي، وإن هناك هبة لصالح فريق المغرب التطواني. ويتعلق الأمر بحافلة خاصة موهوبة مباشرة من القصر الملكي لهذا الفريق، لما «قام به من إنجازات»، وبسبب المشاكل المادية التي يعيشها.المسؤول الجهوي لم يهتم كثيرا لمصدر الحديث، لم يسأل المتحدث من هو ولم يدقق في بعض التفاصيل. كلام المتحدث في الطرف الآخر كان صارما ويبدو معقولا جدا. بل إنه لم يترك لمخاطبه فرصة الدخول في تفاصيل ولا في سؤال عن هوية المتحدث.


فقط كان هناك أمر موجه له من «الديوان الملكي»، لكي يقوم المعني بالاتصال برئيس اللجنة المؤقتة لفريق المغرب التطواني، ويخبره بالموضوع بعد أخذ اسمه كاملا ورقم بطاقته الوطنية.


كانت المحادثة مفاجأة ولم يدر المعني من كان مخاطبه، ولا لماذا اختاره هو بالضبط لهاته المهمة. في حين أن لا علاقة له بالفريق التطواني ولا بمكتبه، لكنه اعتبر أن المسؤول الذي خاطبه ربما لا يتوفر على معلومات تخص مسيري الفريق حاليا.اعتبر المعني دوره وسيطا في هذا الأمر، اتصل بأحد المسؤولين بالفريق، فهو أيضا لم يكن يتوفر على هاتف رئيس اللجنة المؤقتة لتدبير شؤون الفريق، بعد استقالة رئيسه عبد المالك أبرون مؤخرا. أخذ رقم هاتقه ورقم بطاقته الوطنية، وانتظر اتصالا آخر من هاتف «الديوان الملكي» وهو ما لم يتم. لكن كان المتحدث قد أخبره بضرورة انتقال مسؤولي الفريق إلىمدينة الرباط يوم السبت 21 ماي المنصرم.


أي قبل مباراتهم ضد الوداد البيضاوي، في لقاء مصيري قد تؤثر نتيجته على بقائهم بقسم الكبار. فهل سيهتم المسؤولون بالفريق بالحافلة والتنقل إلىالرباط، أم يهتمون بالفريق ومباراته الصعبة؟اهتم مسؤولو اللجنة المؤقتة لتدبير شؤون الفريق بالتوجه إلىالرباط، فهم لا يستطيعون التأخر عن أخذ الهبة الملكية. ولا يعرفون تفاصيل كثيرة عن الموضوع، سوى الذهاب إلىالرباط لتسلم الحافلة.


عبر الطريق من تطوان حتى الرباط، لم يعرف المعنيون وجهتهم. وحتى المسؤول الذي تم الاتصال به لا يعرف ما يجب فعله. أعطاهم بعض النصائح لربط الإتصال بالوزارة الوصية، أو الجامعة الملكية لكرة القدم لمعرفة الحقيقة. الاتصالات لم تثمر شيئا، فلا أحد يعرف عن الموضوع شيئا. بدأ الملل واليأس يتسرب.


وضاق الجميع ذرعا بالمهاتفات المختلفة من هنا وهناك…لم يتبين من وسط كل هذا شيئا، وبدا أن الأمر يتعلق بدوامة كبيرة. فلم يعد أمام هؤلاء سوى التوجه إلىالقصر الملكي والسؤال هناك عن «حافلتهم» التي وعدوا بها. ومع ذلك أجريت اتصالات في مستوى عال جدا، تبين أن لا علم لتلك الجهات بما يحدث. ولم يكن هناك لا حافلة ولا أي شيء يذكر في هذا الشأن. الأمر يتعلق بخدعة او مقلب غير ظريف. تلك هي الخلاصة التي وصل لها الجميع مع آخر ساعات المساء والشمس تشرف على المغيب. لم يفهم أحد ما حدث ولا من يقف وراء كل هذا.


حتى أن بعض الجهات من داخل الفريق بدأت تلوح في إمكانية تورط أشخاص لهم حسابات مع الفريق، في هذا المقلب الخطير. لكن لم يعرفوا فيما إذا كانوا من تطوان أو من خارجها.مسؤولو الفريق التطواني، قد يكونوا قدموا شكاية في الموضوع لكن بشكل غير رسمي. فيما كانوا يعتزمون تنظيم ندوة صحفية في الموضوع. من جهته، نفى المسؤول الجهوي أن يكون هو مدبر «المقلب»، بل استغرب أن توجه له بعض أصابع الاتهام، خاصة وأن الموضوع لا يستحق «اللعب».


وأن كل ما قام به هو مهاتفة مسؤولي الفريق وفق ما هو مطلوب منه لا أقل ولا أكثر. فيما هناك حديث ووشوشات عمن يمكن أن يكون هدفه التشويش على الفريق ذلك اليوم ولصالح من؟ فيما ينتظر أن تباشر السلطات المختصة تحقيقا في الموضوع، وإن بشكل غير رسمي بعد تسرب الخبر كاملا لمصالح حماية التراب الوطني.


التي يوجد لديها تفاصيل أوفى بهذا الشأن. فيما لم تخف مصادر متطابقة بالجهة ككل، وجود بعض الأطراف التي تستغل القصر الملكي، أو قربها منه للنصب على مواطنين. آخرها كانت قضية السيدة الصحراوية، التي نصبت على الكثيرين بتطوان ومازالت.


 

مصدر : وكالات


بريس تطوان







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تفجير خط أنابيب لنقل الغاز المصري الرابط بين إسرائيل والأردن

مجهولون ينصبون على الفريق التطواني هاتفيا

أمن تطوان يفك لغز اختفاء طفل اختطفه مجهولون وطالبوا أسرته ب70 مليون لتحريره

جريمة بشعة في وزان: مجهولون يذبحون رجل و زوجته

أثناء حفل زفاف مجهولون ببني أحمد يضعون ملح الفوسفاط في مياه الشرب بغرض الانتقام

فوضى وتسيب بجماعة ووازكان التابعة لقيادة الجبهة بإقليم الشاون

مجهولون يطعنون شخصا أمام مركز امني بطنجة

معرض الكتاب بتطوان يتعرض للسرقة

مجهولون يقومون بنبش حرمات المقابر بمرتيل للبحث عن الكنوز

شكايات بالجملة ضد كتابات حائطية فايسبوكية بتطوان

مجهولون ينصبون على الفريق التطواني هاتفيا





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]