شغيلة القطاع الصحي بوزان تنتفض ضد سياسة وزارة - بريس تطوان

شغيلة القطاع الصحي بوزان تنتفض ضد سياسة وزارة

 

 شغيلة القطاع الصحي بوزان تنتفض ضد سياسة وزارة “ياسمينة “
 
نظم المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة المنضوي تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ،وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء 24 ماي 2011 على الساعة العاشرة صباحا بمستشفى أبي القاسم الزهراوي بوزان .
وقد جاءت هذه الوقفة بعد سلسلة حوارات وانتظارات طويلة لشغيلة قطاع الصحة بإقليم وزان ، لحل المشاكل المتراكمة  ، لما وصفه المكتب الإقليمي بتجاهل الإدارة لمطالبهم المشروعة لملفهم المطلبي ، وسياسة التسويف  الممنهجة في حقهم وكذا استمرار الإدارة في سياسة المراوغات و التماطل والتهميش تجاه مطالب الشغيلة بالقطاع الصحي ، وتردي الوضع الأمني داخل المستشفى وانعدام المرافق المجهزة للاستراحة والمداومة للأطر الطبية والشبه الطبية.
 
 

 
وردد المحتجون بقوة شعارات غاضبة استنكارية على أوضاعهم المزرية وظروف عملهم الصعبة ومنددين بالحيف الذي لحقهم جراء حرمانهم من التعويضات عن التنقل و صرف التعويضات عن الحراسة والإلزامية عن سنوات 2007-2010 التي ظلت حبيسة جدران مندوبية الصحة لإقليم سيدي قاسم ، بعد أن تم استئصال الورم “بلغة أهل الاختصاص” وعاد مستشفى أبي القاسم الزهراوي إلى أحضان أهله بعد ترقية مدينة وزان إلى عمالة ، والذين بالمناسبة خيبوا الضن وانتشر الورم من جديد وظلت دار لقمان على حالها ناهجة نفس سياسة سلفتها  .   

هذا وأكد المحتجون تجاهل وزارة “ياسمنة ” بما وصفوه لا مبالاة الوزارة المعنية لما تعرفه وضعية القطاع الصحي والنكبات المتتالية التي تعرض لها “المستشفى الإقليمي” نتيجة الإهمال وانعدام شروط العمل وافتقار التخصصات الملحقة به ( العيون والأسنان ..) لمعدات وآليات العمل و التجهيزات الكافية ذات جودة وفاعلية لتحسين مستوى الخدمات الطبية والصحية عموما ، خاصة كون الطاقم الصحي بهذا المستشفى يشتغل في ظروف صعبة جدا جعلته يتحمل كثيرا من الضغط.
وفي نفس السياق طالب المتضررون في قطاع الصحة بإقليم وزان  بتحسين بيئة العمل للشغيلة الصحية بالمستشفى وحذروا مما آلت إليه الوضعية الصحية بمستشفى أبي القاسم الزهراوي ، وطالبوا المسؤولين عن القطاع الصحي بالتدخل العاجل لإنقاذ الموقف.

 كما عرفت الوقفة في الختام كلمة السيد مصطفى أمزوط الكاتب الإقلمي للنقابة الوطنية للصحة تطرق فيها لمطالب الشغيلة وجمود سياسة الإدارة المعنية لرفع اليد عن مطالبها الملحة والفورية ، ولخص الوضع الصحي بالإقليم وما آل إليه من تدهور ،ثم أعقبه تدخل العضو الوطني للكنفدرالية الدمقراطية للشغل عن جهة القنيطرة والعرائش السيد عبد الاله بهلول مؤكدا دعم المطالب المشروعة لهاته الفئة والوقوف إلى جانبها حتى انتزاع مكاسبها المشروعة ضدا على سياسة المراوغة والتسويف التي تنهجها الجهات المعنية.

محمد اطقيطاق –وزان  لبريس تطوان

 


شاهد أيضا