الجريدة الأولى بتطوان _ يطلبــون الحـرية والأصــل في الحيـاة القيـود
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 492
زوار اليوم 5284
 
مساحة إعلانية

انطلاق عملية التسجيل بمعهد اللغة الإنجليزية ELI Tetouan

 
صوت وصورة

عميد وأساتذة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان يستنكرون الاتهامات الباطلة ضد أساتذة الكلية ويقررون اللجوء للقضاء


تعقيب إضافي للسيد النائب محمد الملاحي حول برنامج الكهربة الشمولية للعالم القروي

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
موضوع أكثر مشاهدة


 
 

يطلبــون الحـرية والأصــل في الحيـاة القيـود


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يناير 2015 الساعة 06 : 13


 

يطلبــــون الحــــرية

والأصـــل فـــي الحيــاة القيــود



 

رأيت ابنا يختصم مع  أبيه.

ورأيت أخا يختصم مع أخيه.

وصديقا مع صديق.

 

وتحتد الخصومة بينهما على أمر، لا يزيدهما النقاش فيه إلا بعدا، وينتهي الأمر بافتراق أو ما يشبه افتراق، فإذا أحدهما، ويغلب أن يكون الأصغر سنا، يحسم النزاع فيصرخ قائلا : أنا حر أفعل ما أشاء..

 

والحق أن الالتجاء إلى الحرية في آخر أي نزاع يعطي صاحب الخصومة مظهرا من مظاهر النصر يسمعها السامع فيميل بطبعه إلى مناصرة من يصرخ بها، لاسيما إذا هو لم يكن قد تابع مجرى النقاش من أوله إلى آخره. الهاتف باسم الحرية دائما تسمعه وتتبعه الآذان.

وأقصد بالآذان آذان الناس لا آذان البقر.

 

إن الأبقار لا تفهم معنى الحرية ولا أضدادها من المعاني. وهي لو فهمت، لعرفت أن الحياة ربطتها بألف قيد وقيد، منعت عنها الحرية. وان هذه القيود مع هذا أعطتها الحياة. إن حياتها على الوحشية كانت حرة إلى حد بعيد. وأما وقد استؤنست، فقد دخلت الطاعة بحيث لا يكون لها عند العصيان، عصيان صاحبها، مطعمها وآويها، إذا هو امتنع عن إيوائها وإطعامها، إلا الهلاك.

 

والإنسان صاحب فهم، وصاحب نباهة وفطنة، ومع هذا فما أكثر ما تستبد به معاني الحرية، فتجعله يغفل عن قيود كثيرة، قيدته بها الحياة، تكاد تكون في كثرة ما تقيدت به الأبقار.

 

وأول هذه القيود قيد قيدته به حياته على هذه الأرض. إنها الجاذبية الأرضية، أول القيود التي تمنع من الحرية.

 

إن الجاذبية شيء فرض عليه فوق مشيئته. وهي ضرورة كان لابد منها للحياة أصلا وفرعا. كان لابد أن يرتبط الإنسان بتربة هذه الأرض لأن منها غذاءه. وكان لابد له من أن يحيا في هذا النطاق الضيق من الهواء الذي تمنطقت به الأرض لأن منه أنفاسه. وعلى هذا النطاق من الهواء، فرضت أيضا الجاذبية لأنه لو طار هذا النطاق الهوائي عن الأرض كما طار عن القمر لما تمهدت الحياة على هذه الأرض لإنسان أو حيوان، أو حتى لنبات فالنبات يتنفس. وفضلا عن ذلك، فالنبات من هذا الهواء يصنع جسمه ويبني كيانه، غذاء للحيوان والإنسان معا.


 

 

قيد الجاذبية فرض على الإنسان، وكان لابد أن يفرض ليكون الإنسان في مأمن من هلاك.

 

ومع هذا ضاق به الإنسان. ضاق بالضرورة الأولى التي لولاها ما كانت له كينونة. وراح يطلب الحرية. يقلد الطير في طيرانه في الهواء. ويطمع في المزيد من الحرية فيغزو الفضاء حيث لا ماء ولا هواء، ولكنه يحمل معه الماء، ويحمل الهواء. ويفرغان فتقضي عليه الضرورة بالعودة إلى الكوكب الأم، إلى الأرض. ويعود راضيا، لأنه يحس بأنه نال شيئا من الحرية ولو بضع ساعات، ولو أياما.

إنه ضيق يضيق به الإنسان.

وهو ضيق أودعه في جبلته الرحمن.

 

وهو بإذن الله يطير. وهو بإذن الله يغزو الفضاء. وهو بإذن الله يكسر ما قيده الله به من قيد.

 

والمرأة تحمل ولدها، من نطفة منها، ومن نطفة من أبيه. ويدعو الوالدان أن يكون ولدهما ذكرا، أو يدعوان أن يكون أنثى، وهو دعاء بعد الأوان، وقد التقت النطفتان. ولقد علم القدر أيكون المولود ذكرا أو  تكون أنثى حتى قبل أن تلتقي النطفتان. إنه قرأهما، وقرأ المخطط الذي حمله كل منهما، وعلم ما يكون في الغد، إن هما التقيا.

 

ويخرج الطفل من بطن أمه، من الظلام إلى النور، ليمارس الحياة.

إنه لا يعرف شيئا عن الحياة أصلا، دع عنك ممارستها.

إنه ما عرف الطعام، وما عرف الكلام، وما عرف المشي.. المشي؟ ! إنه ما عرف حتى القعود والقيام. إنه كتلة أقرب ما تكون إلى قطعة من جماد.


 

 

وتقوم بتعليمه أمه، يعينها ما أودعه الله في الطفل من غرائز.

ولكن أين القيود من كل هذه ؟

 

إنها كلها قيود. التعليم : افعل هكذا. والتعليم: لا تفعل هكذا. والبهجة والسرور للأم عندما يصنع الطفل ما تريده، والصياح والغضب عندما يفعل غير ما تريد. إنها بكل ذلك، هي وأبوه، وإخوته كلهم يشكلون للطفل عادة السلوك عنده. وهو بها يتقيد.

واللغة، اللغة ! إنها القيد كل القيد.

 

إنها ليست بالألفاظ فحسب، ولا هي بالمعاني فحسب. ولكن فيها التوجيه كل التوجيه، وفيها التقويم للأشياء والأعمال، فهذا قبيح، وهذا حسن. وعادة الفكر تتكون من الكلام.

 

إن الأسرة بتعليمها اللغة للطفل إنما تبدأ بتشكيل شخصيته. والتشكيل قيد.

 

ونقول التقاليد تختلف من بيئة لبيئة، ومن أمة لأمة، ومعنى هذا انها تختلف القيود.

والجهل قيد.

والفقر قيد.

والناس تحس الفقر قيدا، ولكنها أبطأ في أن تحس الجهل قيدا.

ويتخرج الطالب من بعد فراغ من دراسة، يطلب الرزق. يطلب الطعام والكساء، والعمل. وما أحد في هذه الأيام بطاعم أو كاس إلا إذا عمل.

إن طالب العمل قد يجد العمل وقد لا يجد.

والذي يجد العمل يقبله مختارا أو غير مختار.

وصاحب العمل يتخير، وقل أن يتاح لطالب العمل اختيار.

 

هذه القيود التي ذكرنا تلازم الناس حيثما يكونون، في قرية أو مدينة. وهي تلازمهم أيضا في العواصم. ولكن المجتمعات الإنسانية، حينما كبرت، احتاجت إلى تنظيم.

 والنظام لا يكون إلا بقواعد ترسم وقوانين.

وكل قاعدة قيد، وكل قانون.

 

والدولة الواحدة قسموها إلى هيئات ثلاث، هيئة للتنفيذ، وتعرف باسم الحكومة، وهيئة للتشريع وتتمثل في البرلمانات، وهيئة للقضاء وهي تقيم العدالة في المحاكم.

 

وننظر فيما تصنع الهيئة التشريعية طول العام، فنجدها تشرع، ثم تشرع، ثم تشرع، أي تصدر القانون تلو القانون.

 

وكل قانون إنما هو قيد مرسوم، يتقيد به المواطنون.

 

والقيود التي سبق أن ذكرناها في هذه الكلمة، قيود يحملها الإنسان معه، عند ميلاده ودخوله هذه الدنيا. فهي مطبوعة، وقيود أخرى، كقيود القوانين الوضعية والشرائع، فهي قيود مصنوعة.

 

والقيود المصنوعة يقع فيها الخطأ كما يقع الصواب. والقيود المطبوعة لا يمنع من مطبوعيتها أن يحاول الناس النظر فيها، فالناس قد تقص شعورها، والشعر شيء مطبوع.

 

 وإن تكن القيود طبعا، فالتحرر من القيد كذلك طبع في الإنسان، فهما طبعان يتزاحمان، كما يتزاحم الحلم والغضب، والحب والكره، والشجاعة والجبن في قلوب الناس.


 

 

ومن الناس من يطلب التحرر من الحكومات جميعا، وتلك هي الفوضى، ولها مذهب معروف، ويعرف أصحابه بالفوضويين، ولسنا منهم.

ومن الناس من يطلب تحرير الكلمة المكتوبة، في كتاب أو مجلة أو صحيفة.

ومن الناس من يطلب تحرير الكلمة المسموعة في خطبة أو في مسرح أو في إذاعة أو تلفاز.

ومن الناس من يطلب أن يكون الناس أحرارا في غدوهم ورواحهم، يذهبون إلى حيث يشاءون، ويعودون عندما يودون.

ومن الناس من يطلب أن يتحرر من استغلال صاحب مال أو صاحب سلطان.

ومن الناس من يطلب أن يتحرر من خوف، وأن ينعم في بيته، وفي مغداه ورواحه، بالأمن، ومن الناس من يريد أن يتحرر من جوع ومن عري.

ومن الناس من يريد أن يتحرر من بطالة، ويطلب العمل فيجده.

كل هذه مطالب للحرية.

 

وأسموها بالحريات المدنية، لأن أمورها لا تتبين خطورتها للإنسان، إلا في المدينة، وهي تزداد خطورة في المدينة ذات الحضارة، وفي الدولة ذات الإدارة تلك التي ملكت من أمور الناس ما تستطيع به أن توزع بينهم العدل أقساما، أو توزع الظلم والجور.

 

وهي حريات يرى صغار الناشئين أن نوالها من أيسر الأمور. وتسأل عنها الخبراء، فيحدثونك عنها، ويقولون لك إنها، ما دامت حريات، فهي لابد أن تكون تحررا من قيود. وما دامت الحرية المطلقة لا تأتلف وهذه الحياة، فهي إذن حريات حشوها القيود.


وبهذا يصدق ما اخترناه عنوانا لهذه الكلمة: إن الأصل في هذه الحياة القيود...


 

 *-..-*-..-*-..-*

والله الموفق

2014-01-14

محمد الشودري







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Revival

ali

إن أمام كل مجتمع غاية، فهو يندفع في تقدمه، إما الحضارة إما الإنهيار.وغاية الفكر الخير.

في 15 يناير 2015 الساعة 06 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- فوزي

سجين

مهما تحدثنا عن الحرية وقيمتها فلن نعرف معناها الحقيقي إلا عندما نحس باحتياجنا لها كما هو حال السجناء الذين ينتظرون استنشاق عبير الحرية في كل لحظة وحين.
الحرية حسب رأيي هي أوكسجين الحياة وفي غياب الأوكسجين يبقى الكربون الذي هو قيد يكبل حياة الشخص ويجعله يتمنى الموت بدل الحياة

في 15 يناير 2015 الساعة 11 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- اليزيد

كريم

متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا

في 15 يناير 2015 الساعة 38 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- عادل الموساوي

تصويب

الخصومة في آخر المطاف ليس معناها الإلتجاء إلى استنشاق عبير الحرية كما قلتم يا أستاذ وإنما هي عبارة عن معركة يجب أن يخرج أحد الطرفين بانتصار ويشم نشوة الفوز.

في 17 يناير 2015 الساعة 59 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إعلان لطلبــــــة جامعة عبد المالك السعدي بتطوان

بلاغ نادي طلبــة تطـــوان لكــرة اليـــد

من إعداد محمد الشودري: مقالات في كلمات

يطلبــون الحـرية والأصــل في الحيـاة القيـود

يطلبــون الحـرية والأصــل في الحيـاة القيـود





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

الصراع بين الحريات

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
البريد الإلكتروني [email protected]