الجريدة الأولى بتطوان _ محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد /56
مساحة إعلانية

الدروس الصيفية المكثفة 2017

 
PUB


 
صوت وصورة

رأي الساكنة بتطوان حول نفق كويلمة


بريس تطوان في حوار مع الخطاط التطواني ياسين بنصبيح

 
البحث بالموقع
 
ركن العاطفة

دعوة لإسعاد اليتيم في عيد الفطر

 
إعلانات تهمكم
 
 


محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد /56


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 غشت 2014 الساعة 45 : 12


 


  

  طـــرائــف.. حــكــم.. مقتــطفات

    العدد: 56

●● مقـــالات في كلمات ●●




●● ألف رجل مسلح لا يستطيعون تجريد رجل عار.  

مثل تركي


●● إذا كنت قد رأيت أبعد من غيري فهذا يرجع إلى أنني وقفت على أكتاف العمالقة.

نيوتن

 

●● العــز فـي العــزلة لكـنـــه              لا بـــد للنــاس مــن الناس

    الجوهري 

 

 

 ●● النحلة العاملة ليس لديها وقت للحزن.

ويليام بليك

 

 

●● كم معشر سلموا لم يؤذهم سبع       ومـا نرى بشرا لم يؤذه بشـر   

أبو سليمان الخطابي


●● الإنسان لا يذهب بعيدا جدا إلا عندما لا يدري أين يذهب.

تـاليران 

 

●● كل حقيقة تمر بثلاث مراحل: أولاً: تكون موضع سخرية، ثانياً: تتم معارضتها بعنف، ثالثا: وفي النهاية يتم تقبلها على أنها واضحة لا تحتاج لدليل...

شوبنهور

 

 ●● لما كان السياسي لا يعتقد بما يقول، فإنه يدهش كثيرا عندما يصدقه الآخرون.

ديــغول

 

 

  الحرب شأن خطير جدا، ولذلك لا ينبغي تركه للعسكريين.

كليمنصو

 

●● إنك لتجد أن الاختلاف الرئيسي بين التفكير المتزن، و التفكير الأحمق، هو أن التفكيرالمتزن يعالج الأسباب والنتائج، ويفضى إلى خطة منطقية إنشائية، أما التفكيرالأحمق فيفضى إلى التوتر والانهيار العصبي.

ديل كارينجي

 

 

●● الكثير من الناس يضيعون نصيبهم من السعادة ليس لأنهم لم يجدوها ولكن لأنهم لم يتوقفوا للاستمتاع بها !!!

ويليام فيذر


 

●● بعدما كان السائح في زيارة لإحدى القرى الأمريكية، قدموه إلى هندي اشتهر بقوة ذاكرته فسأله السائح: ماذا كان إفطارك يوم 4 أكتوبر عام 1949م ؟ فقال الهندي: بيض، وبعد عشرة أعوام توقف القطار الذي يقل السائح مرة أخرى في نفس القرية، وشاهد نفس الهندي في المحطة. فذهب إليه  وقال له في مرح: كيف؟ فقال الهندي : مقليا.


●● قال بعض جلساء المعتمد: كنا بين يديه ليلة فخفق رأسه بالنعاس فقال: لا تبرحوا حتى أغفي سويعة، فغفا ساعة ثم أفاق جزعا مرعوبا، وقال: امضوا إلى السجن وائتوني بمنصور الجمال، فجاءوا به فقال له: كم لك في السجن ؟ قال : "سنة ونصف" قال: "على ماذا ؟" قال: "أنا جمال من أهل الموصل ضاق على الكسب ببلدي فأخذت جملي وتوجهت إلى بلد غيره لأعمل، فوجدت جماعة من الجند قد ظفروا بقوم غير مستقيمي الحال كانوا يقطعون الطريق، فدفع واحد منهم شيئا للجند فأطلقوه وأمسكوني عوضه، وأخذوا جملي فناشدتهم الله فأبوا، وسجنت أنا والقوم فأطلق سراح بعضهم ومات بعضهم" !.

فدفع له المعتمد خمسمائة دينار، وأجرى له ثلاثين دينارا في كل شهر، وقال: "اجعلوه على جمالنا" ثم قال: أتدرون ما سبب فعلي هذا"؟ قلنا : لا. قال: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا مغف يقول لي: أطلق منصورا الجمال من السجن وأحسن إليه".


●● قيل أن الأواني التي كان يأكل فيها كسرى كانت من ذهب خالص، فسرق رجل من خاصته آنية، وكسرى ينظر إليه، فلما رفعت الموائد افتقد الطباخ الآنية فرجع يطلبها، فقال له كسرى: "لا تتعبن نفسك، فقد أخذها من لا يردها، ورآه من لا يفشي عليه. ثم إن الرجل دخل على كسرى بعد ذلك بأيام، وقد حلى سيفه ومنطقته ذهبا، فقال له كسرى وقد أشار إلى سيفه ومنطقته: "أهذا من ذاك". فقال : "نعم".


     عزيــــزي القــــارئ:


●● إذا سلبك عدوك شيئا. فلك في استرداده سبل ثلاث :


1- إما أن تكون ذا قوة راجحة، فأنت تستطيع أن تنتزع الشيء السليب، ولو كان في فم سبع كاسر.


2- وإما أن تكون ذا قوة مرجوحة، فأنت تستطيع أن تتربص بالعدو الأيام والشهور والسنين، وبذلك تستطيع أن تسترد الشيء السليب على مراحل. إنها سياسة المراحل.


3- أما إذا لم تكن لك قوة، لا راجحة، ولا مرجوحة، فالعن الزمان الذي بلغ بك هذه الحال. وإن شئت أن تتروح فغنّ مع المتنبي قوله :

 

كفى بك داء أن ترى الموت شافيا      وحسب المنايا أن يكن أمــانـيا

المحرر


     أمومة:

●● خرج طفلها من مجتمع صغارها، فخشيت عليه السوء، فراحت تحمله بين أسنانها لتعود به إلى حيث الأمن والسلامة.

 

 
 

 


●● المرأة نحلة تطعم الرجل عسلها شهرا لتلسعه طول العمر.

●● شيئان لا تثق بهما شمس الشتاء، وقلب النساء.

●● المرأة تكتب وعودها على صفحات من الماء.

●● الشيطان يحتاج الى عشر ساعات ليخدع رجلا، والمرأة يكفيها ساعة واحدة لتخدع عشرة شياطين.

●● من يهبه الله امرأة يهبه معها الصبر.

●● تفضل المرأة أن يموت الرجل فيها أولا، وأن يموت منها بعد ذلك.

 

  

 

 

 


 


 



●● بعد أن كادت الزوجة تشرف على الغرق، أسرع الزوج إلى رجل كان يقف على الشاطئ وسأله: هل تعرف السباحة ؟ أجابه الرجل: كلا، فتنهد الزوج وقال: الحمد لله.


●● بعد ليلة عامرة بالشراب في إحدى الحانات، عاد الصديقان في السيارة إلى منزليهما. وفجأة صاح أحدهما : انتبه، لقد كدت تصطدم بعمود الإنارة. فدهش الآخر وسأله: ماذا تقول ؟ ألست أنت من يقود السيارة ؟


●● اشترى رجل بخيل ثلاث برتقالات، قطع الأولى فوجدها متعفنة فرماها، قطع الثانية فوجدها متعفنة فرماها، فأطفأ النور وقطع الثالثة وأكلها.


●● تأخرت الموظفة العانس عن موعد عملها، وعندما سألها رئيسها عن السبب، قالت: لقد تبعني أحد الشبان، وظل يعاكسني، ويغازلني طول الطريق. فقال لها رئيسها: ولكن، لا أرى في هذا سببا في التأخير. فقالت الموظفة: لأنك لا تعرف انه كان يمشي ببطء.




 

 

*-*-*-*-*-*-*-

والله الموفق

2014-08-27

محمد الشودري

 

 

 



loading...




 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة حاسوبية (2)

احذروا أكل الخبز

إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

رسالة إلى سعادة اللص المحترم

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

المسيرة الحمراء

ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

فريق العرب لعام 2010

محمد الشودري : حـــرب أم ســـلام

إعداد محمد الشودري : مقالات في كلمات

إعداد محمد الشودري : مقالات في كلمات

إعداد محمد الشودري : مقالات في كلمات

محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد /56

محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد/57

محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد/58

محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد/59

محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد/60

محمد الشودري : مقالات في كلمات العدد/61





 
إعلانات .
‎ ‎
 
بانر إعلاني
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

عيد الفطر؛ جمالية ومعاني

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
موضوع أكثر مشاهدة

تطوان: من محمد الشودري إلى من يعنيه الأمر ( خبر عاجل بالتعاليق)

 
البريد الإلكتروني [email protected]