الجريدة الأولى بتطوان _ الدورة العادية لجماعة اسطيحة تكشف عدة اختلالات بالمجلس
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 525
زوار اليوم 44639
 
إعلانات .
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

ملخص مباراة المغرب والبرتغال 0-1 اداء مشرف من الاسود جنون عصام الشوالي


طبيبة بتطوان تكرس وقتها لمساعدة اللاجئين الأفارقة

 
مقالات وآراء

العلاقات المغربية – الإسبانية وقانون الهجرة

 
 

الدورة العادية لجماعة اسطيحة تكشف عدة اختلالات بالمجلس


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أبريل 2011 الساعة 32 : 03





 

 


الدورة العادية لجماعة اسطيحة تكشف عدة اختلالات بالمجلس

 

 

عقد مجلس جماعة اسطيحة دورته العادية يوم :20أبريل  2011م ،  بحضور جميع الأعضاء باستثناء عضو واحد . و أبرز ما ميز هذه الدورة عن سابقتيها هو أنها حضرها عدد لا بأس به من ساكنة اسطيحة حيث خرجوا بعدة ارتسامات و انطباعات و استنتاجات عن أداء المجلس الجماعي , حيث أخذوا صورة سيئة عن تدبير الشأن المحلي بهذه الجماعة , حيث كانت أدبيات النقاش المسؤول و الجاد غائبة و الإنصات للأخر منعدم و ضبط أجواء الجلسة من طرف السلطة المحلية أمر مستحيل حيث التجأت هذه الأخيرة إلى الحياد السلبي للتشويش على رأي الحاضرين عوض فرض النظام و تنظيم النقاش و احترام جدول الأعمال في ظل مبدأ المشروعية و الملائمة.


و أهم ما ميز هذه الدورة هو: بروز معارضة قوية خرجت من رحم الأغلبية تلوح بملفات خطيرة تتهم فيها رئاسة المجلس بالفساد ونهب مال العام و سوء التسيير و الانفراد باتخاذ القرارات و الاستقواء بلوبيات الفساد قصد ترهيب بعض أعضاء المجلس و استمالتهم و تدجينهم لصالحها – نهج سياسة العصا و الجزرة و الملاحظ لسير هذه الدورة يفاجأ و يستغرب كيف استطاع رئيس المجلس من نسج خيوط اللعبة في ظرف وجيز – أي يوم واحد قبل انعقاد الجلسة من خلق أغلبية صامتة عبارة عن أحجار على رقعة الشطرنج تحرك من طرفه , اقتصر دورها في رفع الأصبع للتصويت بنعم لصالحه دون مراعاة للمسؤولية الموجودة على عاتقها. كما لجأ الرئيس خلال هذه الدورة إلى تغليط الرأي العام الحاضر بنشر الأكاذيب و الوشايات في جو مكهرب و مشحون تحكمه عدة حسابات مما حدا ببعض الحاضرين بتصوير لقطات توثق لبعض المغالطات عبر كاميرا هاتفه النقال.


و في ظل هذه الأجواء التي تشبه حلبة صراع الديكة , تساءل البعض عن مدى صدق الأغلبية الجديدة و مدى تبنيها لخطاب المسائلة و المحاسبة و المكاشفة المتأخرة و خلعها لجلباب النفاق السياسي. و هل ستبقى صامدة أمام مغريات سلطان المال و الجاه الذي يصرفها الرئيس لتطويع معارضيه و قهر خصومه . في حين تأسف البعض الأخر عن الأغلبية الصامتة لبعض المستشارين المستلبين لإرادتهم , حيث أصبحوا عبارة عن خاتم في أصبع الرئيس.


و خلاصة ما يجري بجماعة اسطيحة وما يطفو على السطح في هذه الآونة الأخيرة ما هي إلا صورة مصغرة للفساد الإداري و السياسي المستشري بالجماعات المحلية بالمغرب و الذي ينخر جسدها من الداخل . وفي خضم الحراك السياسي و الاجتماعي الذي يعرفه المغرب حاليا , يبقى السؤال المطروح . هل حان الآوان على قطع الطريق أمام لوبيات الفساد الانتخابي بتغيير جذري في القوانين الحالية انطلاقا من وضع دستور ديموقراطي و انتهائا بتغيير العقليات عوض وضع المسكنات .... فكل من له سلطة أو مسؤولية يجب عن يخضع لمبدأ المراقبة والمسائلة و المحاسبة . فمتى يتم تفعيل هذه الآليات لتغيير هذه العقليات بسلطان القانون حتى يعلم أن كل من يريد أن يترشح لرئاسة أية جماعة حضرية أو قروية أنه سوف يخضع في الأخير للمحاسبة و لا يمكنه الإفلات من العقاب في حالة تورطه في ملفات الفساد.



بريس تطوان







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- انتقاد ودي

عبير

كلا أخي المقال يعكس جزءا فقط من الحقيقة والجزؤ الآخر هو اللوبي الذي يريد الاستقواء في اسطيحة يتألف من المدو مصطفى الميموني بودميغة وسعيد بن يوسف
لقد قال لهم الرئيس في الاجتماع أن سبب تكالبهم عليههو أنه أوقف عنهم صنبور الإتاوات

في 17 ماي 2011 الساعة 46 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لا تظلمو الأخرين بغير حق

غيورة على المنطقة

تدخلي سيكون قصيرا لكن ارجو ان يكون شاملا، كيف تتحدثون عن اناس دون دلائل؟ الاخ الدي يتهم رئيس الجماعة بغير حق هل لك دلائل على ما تقول؟
ما اعرفه عن هدا الرئيس انه ترشح الى هدا المنصب غيرة منه على بلاده وعلى منطقته الى اراد اصلاحها والرقي بها ولكن للأسف الشديد لم يجد مساندة لا من الاعضاء ولا من الموظفين ولا حتى من الساكنة التي تعودت على رؤساء ينهبون اموال الميزانية بل بالعكس وقف الجميع ضده لما أراد الاصلاح بنزاهة وبدأ الجميع بتلفيق التهم التي هو بريء منها والجميع يشهد على دلك
السبب الحقيقي في تدهور المنطقة وعدم الرقي بها هم المحيطين بالرئيس والأعضاء وليس الرئيس نفسه

في 06 شتنبر 2011 الساعة 29 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المغرب التطواني يعود إلى سكة الانتصارات

انطلاق عملية الترشح لجائزة الصحافة العربية في دورتها العاشرة

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

نادال يهزم فيدرر ويحتفظ بلقبه بطلاً لدورة أبو ظبي

بريس تطوان في حوار مع الفنان سعيد الشرايبي

الفتح يجري المباراتين المؤجلتين عن الدورتين 8 و9 يومي 5 و9 يناير الجاري

اتحاد سيدي قاسم يحافظ على تقدمه بعد تعادله بتاونات مع الاتحاد المحلي

أزمة الاتحاد الاشتراكي إلى أين؟

المهرجان الأول للسينما بالمضيق يحتفي بالمخرج محمد إسماعيل والناقد الراحل نور الدين كشطي

دورات تكوينية مكثفة في المونطاج وحصريا بتطوان

بريس تطوان في حوار مع رئيس الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

اللاشعور

الجماعات المحلية أداة للتنمية المحلية -المخطط الجماعي للتنمية نموذجا-

كواليس الدورة الاستثنائية لبلدية مرتيل

المجلس البلدي لمدينة شفشاون يصادق بإجماع الحاضرين على الحساب الإداري والرئيس وبعض نوابه يقاطعون عا

البام والعدالة والتنمية واليسار الموحد تقاطع عامل الشاون وتتهمه بـ«التواطؤ» مع حزب الاستقلال

الدورة العادية لجماعة اسطيحة تكشف عدة اختلالات بالمجلس

مستشار بحزب الأصالة والمعاصرة بمرتيل يعتدي على عضو بحركة 20 فبراير

تقرير : الجماعة الحضرية لتطوان في دورة أبريل العادية

تأجيل امتحانات الباكالوريا 2011





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
بانر إعلاني
 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
البريد الإلكتروني [email protected]