الجريدة الأولى بتطوان _ التونسيون: من المفعول فيه إلى الفاعل
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 575
زوار اليوم 109558
 
صوت وصورة

تركيب أرجل اصطناعية مجانا من طرف جمعية الإيثار بمركب طابولة تطوان


قبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


التونسيون: من المفعول فيه إلى الفاعل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 أبريل 2011 الساعة 43 : 02


 

 

 

التونسيون: من المفعول فيه إلى الفاعل

 

بقلم: الكاتب التونسي جيلاني العبدلي

 

قبل الثورة ظل نظام الرئيس بن علي لما يربو عن الخمسين عاما يفعل في التونسيين فعله، يفعل فيهم ما يشاء، وويفعل فيهم كيفما يشاء، وويفعل فيهم أينما يشاء، فهو الفاعل المرفوع على الأعناق، الجالس على الصدور، وهم المفعول فيه لا يحولون ولا يقوون, يسوس فيهم بالعسف ويدوسهم بالأقدام.

هو الفاعل الكامل القادر الصادق الآمر الناهي، وهم المفعول فيه االصامت العاجز الكاذب الطائع الخانع.

وأما في زمن الثورة فقد تغيرت المعادلة، واستعاد التونسيون فاعليتهم، وانتفضوا من سلبيتهم في وجه من سلبهم إرادتهم، وانتصروا لكرامتهم، وانقضوا على حاكمهم قاهرهم يكسرون شوكته وسطوته، وأضحوا هم الفاعل المرفوع في قمم السمو والشموخ، وهو المفعول فيه المتهاوي في مساحيق الخزي والعار.

التونسيون: في المفعولية

قبل ثورة الرابع عشر من جانفي 2011 كان نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي يحتل جميع مساحات الفعل، ويمسك وحده بآليات الفاعلية.

  كان لعقود يأمر والتونسيون ينفذون، يقرر وهم يلتزمون، يميز بينهم فيقرّب ويبعّد وهم يرضون، يكذب عليهم في ما يقول وفي ما يفعل وهم يصدقون، يستنفرهم في المناسبات وفي غيرالمناسبات وهم يستجيبون، يزوّر إرادتهم وتاريخهم ووقائعهم فيتغاضون، يسرق مالهم ويستولي على أرضهم وهم يصمتون، يصادر حقوقهم وهم يقبلون.

يمنعهم من التعبير والانتظام والاحتجاج وهم يستسلمون، يرهبهم بغليظ القول وفاحش الفعل فيرتعدون ويرتعبون، يقطع أرزاقهم ويخوي بطونهم ويهمش شبابهم وهم يتعففون ويتورعون، يترصدهم ويتربص بهم ويحاصرهم وهم ينهارون ويرضخون، يعتقلهم ويزج بهم في المعتقلات والمحتشدات وهم يتحملون الويل ويصبرون، يلاحقهم في غالب الأحيان وهم يتخفون أو يهاجرون، يعذبهم أو يغتصبهم فيتألمون ويحتسبون، يخوّنهم ويشوههم ويسجنهم وهم يتبرمون ويتبرؤون، يعتدي عليهم في شوارعهم ومساكنهم وهم يألمون ويحلمون.

التونسيون: في الفاعلية

أما في فجر الرابع من جانفي، فجر الثورة المجيدة، فقد انتفض التونسيون على قامعهم واستعادوا وظيفتهم فانقلبت معادلة الأمس وأضحوا شامخين فاعلين وأضحى حاكمهم قامعهم مفعولا فيه مذلولا .

أصبح التونسيون يريدون إسقاط النظام، والنظام يتصدع ويتزعزع، هم يحاصرون ويرابطون وهو يتخفّى وينبري، يأمرون بالزوال والرحيل وهو يصغر يخسأ ويغادر، هم يلاحقون ويمشّطون وأعوانه يتساقطون ويستسلمون، هم يقولون ويصولون وبقايا حكومته ينصتون ويحترسون، هم يقررون في التبديل والتغيير والمخلفون منه ينفذون ويحذرون، هم يراقبون ويعزلون ورموزالعهد البائد يستسلمون ويستجيبون، هم يحرسون الثورة وعليها حرصهم ويقظتهم وأعوان الردة والحسابات الضيقة بها يتربصون ولها يكيدون. هم يؤمنون برسالتهم وبعزمهم عليها عاملون،

هم في فجر الثورة قد عزموا على نحت حاضرهم وتشييد مستقبلهم، وهم بثورتهم المجيدة التي صنعوا قد أخذوا بأسباب العزة والعدل والرفاه والحرية.

 

 








 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

اتحاد كرة القدم الجزائري يدرس تغيير مكان إجراء مباراة الجزائر والمغرب

'الأهرام' المصرية تتوج الشماخ والفتح الرباطي

زين العابدين يتنحى عن تولية الحكم

انتفاضة تونس تهدد باقي أنظمة المغرب العربي ومصر

تلاميذ إعدادية الراضي السلاوي يتظاهرون امام باب المؤسسة.

تسريبات ويكليكس عن الفساد بتونس عجلت بالثورة

طاح بنعلي كثرو الشفاري

يوم غاضب لشباب الفايسبوك بشوارع القاهرة

معطلو المضيق ينددون بسلوك العامل و يصفونه بالمتغطرس

التونسيون: من المفعول فيه إلى الفاعل





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]