الجريدة الأولى بتطوان _ "المرأة بين الإنصاف والإجحاف" موضوع ندوة علمية بتطوان
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 515
زوار اليوم 39567
 
صوت وصورة

طبيب بتطوان يطالب بهواتف المواطنين للضرورة


قائد بتطوان يتصدى للعمل الإنساني

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 

"المرأة بين الإنصاف والإجحاف" موضوع ندوة علمية بتطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 مارس 2014 الساعة 25 : 15


 

"المرأة بين الإنصاف والإجحاف" موضوع ندوة علمية بتطوان


نظمت جمعية الأعمال الاجتماعية والثقافية لأطر ومستخدمي التعليم الخصوصي بتطوان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ندوة علمية حول موضوع"المرأة بين الإنصاف والإجحاف" أطرها كل من الدكتور أحمد المطيليب (أخصائي نفسي) والدكتور عبد العزيز الكموط (عدل وإستشاري في قضايا الأسرة)، وذلك يوم السبت 22/03/2014م بقاعة الجلسات بالجماعة الحضرية لتطوان (قصر البلدية).

افتتحت الندوة بكلمة المسيرة الأستاذة"مليكة الهيشو" والتي استهلتها باقتباس عن الكاتبة الألمانية الشهيرة"إيف إيرمان" في كتابها(مبدأ حواء...من أجل أنوثة جديدة) نصه:( إن الخطأ الأكبر هو في ربط المساواة بأن تصبح المرأة كالرجل، أي أن تتخلص من أنوثتها، وكأنه لا قيمة لها بوصفها امرأة، وأن يجب أن تكون رجلا لتكون لك قيمة !) ومن خلال هذا الاقتباس أعلنت عن خبرين للمناضلات عن حقوق المرأة أحدهما مفرح وأخر سيء، فالمفرح أهن وصلن أعلى درجة على برج النجاح، والسيء أنهن تركن صعود برج كمال الأنثى، وبدأن يتسلقن برج كمال الذكر... ومن ثم دعت إلى ضرورة اعتداد النساء بخصائصهن وفطرتهن عوض السعي اللاهث إلى التشبه بالرجال، فلا بد إذن -تقول- من تدراك الأمر وبذل الجهود في مصالحة المكرأة مع ذاتها، وفي تحويل علاقة الصراع غير السليمة الدائرة بين المرأة والرجل إلى علاقة تكاما صحية متماشية مع الفطرة والدين الحنيف ا لعادل.

بعدها قدمت لمؤطري الندوة بورقة تعريفية عن سيرهم الذاتية، لتفسح المجال للدكتور"عبد العزيز الكموط" ليلقي مداخلته، والتي كانت بعنوان" إنصاف الشريعة للمرأة في أحكام الإرث" تحدث في بدايتها عن طبيعة المجتمع الإسلامي كونه مجتمعا تراحميا وليس تعقاديا، مجتمع يبحث عن الرحمة والعطاء دون حساب، ليضع بين يدي مداخلته توضيحا لإشكالات في تصور علاقة المرأة بالرجل في مجتمعنا المغربي، والتي تم اختزالها في علاقة (زوج وزوجة) مع أنها أوسع بكثير، وموضحا أيضا اختلال التصور العقدي وأثره على مستوى السلوك في علاقة المرأة بالرجل والعكس، ومعرجا على واقع تلك العلاقة في مجتمعنا والتي لا تخرج حسب قوله عن حالتين: إما تفريط أو إفراط، ومتحدثا بإيجاز عن واقع المرأة المعاصرة اجتماعيا وقانونيا وتعليما... ليدخل بعدها في صلب مداخلته عن إنصاف الشريعة للمرأة في أحكام الإرث، والتي دبجها بنقد الدعوات الحديثة لتعديل نظام الإرث معتبرا أننا نتعامل مع نظام إيماني ووحي وعقيدة ربانية، وليس قانونا وضعيا، وأن نظام الإرث في الإسلام لا يمكن فصله عن نظام المسؤولية وهو ما تقرر القاعدة الفقهية (الغنم بالغرم). ليبرز بعدها إنصاف الشرع للمرأة في نظام الإرث من خلال عرض الحالات الإرثية للمرأة باعتبارها (جدة،أم،زوجة، بنت، بنت ابن وإن نزلت،أخت"شقيق،لأب،لأم")، حيث بين فضيلته أن للمرأة أحوال في الإرث حسب الفروض المقدرة الواردة في القرآن والسنة، فهي ترث أكثر منه في أحوال، وترث مثله في أحوال، وترث أقل منه في أحوال، وفي حالات انفرادها ترث كل التركة فرضا وردا، وحالات ترث هي ولا يرث الرجل معها مع أنه في درجتها، مبرزا أنه في كل هذه الأحوال لا يجب(الإيجاب الفقهي والقانوني) على المرأة أي إلزام بالنفقة تحاسب عليه شرعا أو قانونا.

بعدها أخذ الدكتور "أحمد المطيلي" الكلمة ليلقي مداخلته والتي كانت بعنوان(الفروق بين الجنسين من الوجهة النفسية) تحدث فيها في المقدمة عن الخلاف القائم بين المختصين في مجالات علم الأحياء وعلم النفس وعلم الاجتماع وعلم الإناسة حول الفروق الجنسين مركزا مداخلته حول مسألتين هما: الخلفيات النفسية لنظرة الجنسين إلى بعضهما البعض، وأنماط العلاقات المحتملة بين الذكر والأنثى في ضوء الفروق الجنسية القائمة بينهما.

وعن أنماط الفروق بين الجنسين تحدث فضيلته عن الفروق العضوية والنفسية ليطرح سؤالا بعدها، ترى هل الفروق الحاصلة بين الذكر والأنثى على المستوى الاجتماعي والثقافي هي نتيجة طبيعية للفروق العضوية المتأتية من التكوين التشريحي والفسلجي لكل من الذكر والأنثى؟ أم أن تلك الفروق ليس إلا انعكاسا للأعراف والقيم والتقاليد الاجتماعية الخاصة بكل مجتمع وظروفه المعيشية وإمكاناته المناخية والجغرافية؟ ليتحدث بعدها عن مصادر الهوية الجنسية من حيث نشأتها -الأعضاء الجنسية، الإحساسات البيولوجية، المصدر الاجتماعي، معتبرا أن الإحساس بالذكورة والأنوثة نتاج لهذه المصادر الثلاثة المتضافرة- وعن مصدرها، والعوامل المؤثرة فيها.

أما الأسس النفسية للعلاقة بين الجنسين فعرض فيها للمؤثرات التي تنبنى عليها العلاقة بين الجنسين والتي يأتي على رأسها: توقعات الأم (=صورة الطفل الخيالي الذي تتمناه وترجو ولادته)، وصورة الطفل (=كمحدد هام في تشكيل الروابط الوجدانية بين الوالدين والابن)، ورغبة الوالدين في الطفل (= استعداد الوالدين لميلاد الطفل ورغبتهما فيه وتقبلهما له)، والتماهي بأحد الأبوين(= تشبه الطفل بأحد البوين حيث تصبح الصفات المقتدى بها جزءا من كيانه الناشئ) ونظرة الآباء لأنفسهم (=الصورة التي يحملها كل من الب والأم عن نفسهما) والعلاقة بين الوالدين (العلاقة القائمة بين الزوجين على أساس المودة والرحمة تمد الأطفال بصورة إيجابية عن نفسيهما على نحو يقوي الروابط السرية)، وموقع الطفل بين الإخوة (=مكانة الطفل البكر، أو الطفل الوحيد، أو الأخير، الذكر الوحيد بين عدد الإناث أو العكس) و في أنماط العلاقة بين الجنسين، تحدث الدكتور عن علاقة التقابل: وقوامها أن يكون الذكر ذكرا والأنثى أنثى، وعلاقة التماثل: وتقتضي أنم يكون الذكر مثل الأنثى والأنثى مثل الذكر سواء بسواء، وعلاقة التكامل: وتقتضي القول بوجود اختلافات تشريحية ونفسية واجتماعية بين الذكر والأنثى تحملهما على تبادل الأدوار والمهام على نحوة متوازن ومتناغم بدل الصراع والتنافر والتناحر.

وبعد انتهاء المداخلات فتح باب النقاش حيث تدخل مجموعة من المهتمين أشادوا بقيمة المداخلات المتخصصة، وأغنوا موضوع الندوة بمداخلاتهم وتساؤلاتهم، والتي عقب عليها المحاضرون وأجابوا عنها بروح علمية ورحابة حوارية متميزة.

متابعة:د.يوسف الحزيمري







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بريس تطوان في حوار مع الشاعر الكبير محمد حلمي

معاناة مستمرة من أجل لقمة عيش مُرَّة عبر الحدود مع سبتة

الملتقى الجهوي الأول لشبيبة الاتحاد الإشتراكي بالفنيدق

دراسة: التكنولوجيا قد تجلب السعادة

أوبريت " الأرض " صرخة من الحاضر إلى المستقبل

لن يقبل الجزائريون الأحرار تمزيق الجار

العاصمة المغربية تحتفي بالباحثة والفنانة المغربية سميرة القادري

هشام الإدريسي مدرب اتحاد طنجة يقدم إستقالته على الهواء

الأديب و المؤرخ المغربي عبد الصمد العشاب في ذمة الله

"المرأة حضور وتأثير" عنوان ندوة من تأطير الدكتورة حسناء القطني‏ بتطوان

أوصيكم بالنساء خيرا

المساء في حوار مع رئيس الجماعة الحضرية لتطوان

في دورة مارس الاستثنائية : رئاسة مجلس تطوان ترفع توصيتين لوزيري؛ الرياضة والثقافة .

الشاون: المجلس البلدي ينظم يوما دراسيا حول استعمال الملك العام المائي.

بلاغ حول اختفاء شعار مهرجان تطوان الدولي لسينما المتوسط بتطوان

ورشة بالمركز الجهوي للتوثيق والتنشيط والإنتاج التربوي بتطوان

إعادة تشكيل المجتمع التطاوني الجديد بعد سقوط غرناطة

"الجزر المغربية المتوسطية المحتلة" وبؤس البحث التاريخي الجامعي

وقفة طلابية بتطوان احتجاجا على الزيادة في تسعيرة النقل

الملتقى الأول للجمعيات المغربية بالأندلس يوحد صفوف المغاربة‏





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

فعلها ترامب !

 
البريد الإلكتروني [email protected]